اخبار مصر

حادثة عجيبة – الاختفاء الغامض لتوأم من رحم امرأة مصرية قبل الولادة

شهدت مصر في الأيام القليلة الماضية حادثة غريبة حقًا لسيدة قالت إنها حامل بتوأم ، ولكن فجأة عندما استيقظت اكتشفت أن الحمل وبالتالي اختفى التوأم من بطنها.

سيدة تبلغ من العمر 26 عاما فقدت توأمها قبل شهر من تاريخ الولادة دون أثر لهما داخل الرحم ، وتم نقلها إلى مستشفى متخصص بعد دخولها حالة نزيف حاد ، وإجراء فحوصات وأشعة. تم إجراؤها عليها وتبين أنها حامل في الشهر السادس وفقدت توأميها دون أن يترك أثرا.

البداية كانت استقبال مستشفى ارمنت التخصصي التابع لأمانة المراكز الطبية المتخصصة بوزارة الصحة سيدة تبلغ من العمر 26 عاما اسمها “ولاء عبد الناصر محمد” تسكن داخل حاجر الرزيقات في أرمنت. كانت حامل بتوأم وخلال الشهر السادس ، وثبت ذلك بالدليل سواء أكان متابعة الوصفات الطبية والأشعة وصور لها أثناء الحمل

من خلال سؤال السيدة عن كيفية حدوث ذلك ، أكدت ، بما يتفق مع راويها ، “أنها كانت تحلم بكابوس ترى خلاله سيدة تتشاجر معها وتقول لها إنني بحاجة إلى ولادتك الآن ولا يمكنها. لم أقاومها عندما استيقظت وجدت نفسها ملطخة بالدماء على السرير “. بما يتفق مع وسائل الإعلام المصرية المحلية.

الحادثة التي شغلت أذهان المصريين وأذهلت الجميع ، انتقلت إلى وسائل الإعلام ، حيث استضاف التلفزيون المصري والد الفتاة وروى أن ابنته متزوجة منذ 4 سنوات وكانت حامل مرتين من قبل ، لكن حملها لم يسبق له مثيل. استكملت خلال أول مرتين ، وسقطت بعد 3 أشهر من الحمل وبالتالي الثانية بعد 4 أشهر من الحمل ،

في تلك المرة الثالثة ، كانت حاملاً بتوأم ، وقد دخلت الشهر السادس بالفعل ، وكانت معدتها كبيرة مثل المرأة الحامل ، وكان كل من الجيران يعلمون ذلك ، واتفقت مع الدكتور عماد. خليل ، أخصائية أمراض النساء والتوليد ، قالت إنها ستغير حالتها مطلع الشهر المقبل خلال الشهر السابع من الحمل بسبب ضعف التوأم. داخل الرحم ويتمنى توصيل سريع لحراسته.

ويضيف الحاج عبد الناصر محمد أن ابنته ، فجر الأربعاء الماضي ، كانت داخل غرفة الأطفال تجهز مستلزمات الولادة المقررة لها الشهر المقبل ، وشعرت بألم شديد وقررت أن تستريح وتنام بجانب زوجها في غرفة نومها ، في لحظات ما بين النوم واليقظة ، شعرت بامرأة عجوز ترتدي السواد وترفع قدميها وتصرخ أثناء نومها وشعر بها زوجها ، وعندما استيقظت استمرت بالصراخ: “أولادي ، أولادي” نزفت وأخبرت والدتها ، وأنهم نقلوها إلى مستشفى أرمنت.

تم إجراء الموجات فوق الصوتية بشكل طبيعي ، ولم يكن هناك أطفال داخل البطن ، وبالتالي أخبرهم الطبيب أنه كان هناك حمل واتساع للرحم داخل وضعية الولادة ، ولكن لم يكن هناك أجنة داخل البطن ، والعودة إلى طبيب مختلف داخل البلدة أكد أن الرحم في وضع يسمح بتوسيع الولادة ، لكن لا يوجد أي أجنة داخل الرحم على الأقل.

كان الأطباء أيضًا في حالة من الذهول والحيرة. من جهته قال د. محمد عز الدين رئيس قسم النساء والتوليد بمستشفى ارمنت ان حالة المرأة “وصلت الساعة الرابعة فجرا واشتكى من نزول ماء ودماء من الرحم”. التلفزيون ولم يعثروا على أي أثر للحمل “.

وتابع: “الموضوع غريب للغاية ولذلك أول مرة يسمع فيها المرء شيئًا كهذا”. وذكر القصة التي قال والدها إنها حلمت بكابوس أن سيدة أرادت أن تموت حملها واستيقظت ووجدت الماء والدم حولها على السرير وذهبت إلى المستشفى لترى الجنين.

وأوضحت الطبيبة أن “المرأة أحضرت أدوية من منزلها وصورة لها وهي حامل ، ورفضت نشرها علنًا”.

واعترف بأن السيدة “كانت تتابع حملها مع طبيب خلال عيادة خاصة ، وكان لديها وصفات طبية لمتابعة الحمل”.

وكشف الطبيب أن: كشف الفحص أن أبعاد الرحم أكبر من الطبيعي ، مما يشير إلى حدوث حمل.

وأكدت الطبيبة أنه “كانت هناك بالفعل صور أجنة ، وصفات طبية لمتابعة الحمل ، وصور لها وهي حامل ، وقد رفضت الإشارة إليها”.

من جانبه اعتبر الدكتور حسن طايع حسين الاستشاري بقسم النساء والتوليد بمستشفى الأقصر العام أن “هذه الكلمات ليست علمية ولا تحدث (لم يحدث) … اختفت ، كيف مؤكدا ان ذلك يتعارض مع العلم والطب.

وأضاف: “أنا أعمل في المهنة منذ 20 عامًا ، حتى أنني لم أرَ ولادة بهذه الطريقة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى